الرئيسية - خمسة - أقوى خمس دول في العالم
Booking.com
أقوى خمس دول في العالم
أقوى خمس دول في العالم

أقوى خمس دول في العالم

في العصر الحالي ، تغيرت مفاهيم هذه الحياة ، و تغيرت طريقة سير هذا العالم ، فإن كان قديما يتشكل من قبائل متفرقة لا تعرف بعضها ، اليوم أصبح هذا العالم عبارة عن دول تسعى بكل ما أوتيت من قوة للحصول على مكانة مرموقة بين جيرانها و أن تصبح حديث العام و الخاص ، سواء نموها الاقتصادي و التكنولوجي أو بقوتها السياسية . هكذا أصبحت دول العالم تتصارع فيما بينها للظفر بمقعد بين صفوف الدول المتقدمة ، ذلك المقعد الذي سيخولها مستقبلا لتنال منصبا بين أقوى دول العالم . و اليوم ، صار المجتمع العالمي يقيم الدول ، و بهذا خلق تصنيفات عديدة ، و أصبح العديد يصنفون أقوى الدول في العالم بناء على معايير اقتصادية ، عسكرية و سياسية .

الولايات المتّحدة الأمريكية أوّل قوّة في العالم

NYC - Statue of Liberty

الولايات المتحدة الأمريكية ، لابد أن تكون في هذا التصنيف بما أن العالم كله لا يخطو خطوة دون مشاركتها ، وبما أن السياسة الاقتصادية العالمية الحالية مدعومة بشكل رئيسي من طرف هذا البلد الذي يستحق بجدارة لقب ” أقوى دولة في العالم ” ، فبجيش يقدر عدد أفراده بمليون و سبع و تسعين ألف سنة 2008 و اقتصاد يرتكز بشكل أساسي على الاستثمار الحر و المنافسة التجارية مستفيدا بالطبع من الثروات الطبيعية الكبيرة من بترول و غاز ، و أيضا وجود أكبر الشركات العالمية داخل هذا البلد ، هذا طبعا دون نسيان القوة السياسية و قدرة الولايات المتحدة الأمريكية على التأثير في قرارات عدة دول نامية بفعل الأثر الذي تملكه . بكل هذا ، يجدر القول : أمريكا أقوى دولة في العالم .

روسيا ثاني قوّة في العالم

kremlin

روسيا الاتحادية تأتي في المرتبة الثانية ، روسيا تحتل المرتبة الأولى في احتياطات الغاز الطبيعي في العالم ، و الثامنة في النفط ، و الثانية في الفحم ، كما تعتبر روسيا ثالث أكبر منتج للكهرباء في العالم . هكذا صارت روسيا قوة عظيمة في العالم ، و استطاعت أن تتجاوز محنة سقوط الإتحاد السوفييتي . روسيا من البلدان الخمسة التي لها مقعد دائم في مجلس الأمن الدولي ، أيضا أثرت و لا زالت تؤثر في العديد من القرارات السياسية في العالم ، دون إغفال الجانب العسكري و السلاح النووي الذي يجعلها دولة يحسب لها ألف حساب .

الصين ثالث قوّة في العالم

china wall

في المرتبة الثالثة ، المارد الصيني ، أو جمهورية الصين الشعبية ، هذا البلد الذي استطاع في سنوات قليلة أن ينهض من ركوده و ينزع عنه لقب “ العملاق النائم ” ، فعندما يتحدث العالم عن جمهورية الصين ، أول ما يخطر في بال الإنسان البضائع الصينية التي غزت هذا العالم من شرقه لغربه و من شماله لجنوبه ، أي سلعة أمريكية كانت أم فرنسية أم يابانية تستطيع اليد العاملة الصينية تقليدها ، هكذا أصبحت الصين تلقب ” مصنع العالم ” ، هذا المجتمع الشيوعي الصناعي تمكن من بناء نفسه بنفسه ، و قام منذ عام 1978 بأولى خطواته التي كان هدفها ” دولة عظيمة باقتصاد عظيم ” . دولة الصين تعتبر ثاني قوة اقتصادية عالمية بناتج محلي يقدر بـ 4 تريليون دولار أمريكي ، كما تملك نفوذا سياسيا كبيرا لاسيما و أنها من الدول التي يحق لها ” الفيتو ” .

فرنسا رابع قوّة في العالم

Eiffel Tower

رابعا ، فرنسا ، و رسميا : الجمهورية الفرنسية ، دولة تملك تشكل قوة نووية عظمى في هذا العالم ، و جيشا كبيرا يساهم في الحفاظ على الأمن و النظام . فرنسا تحتفظ بالتأثير على عديد القطاعات الحيوية كونها هي المالكة للعديد من شركات الحديد ، الكهرباء ، الطائرات و مصانع الدفاع . اقتصاديا ، كما تحتل فرنسا المرتبة الخامسة في الاقتصاد الدولي. تمتاز فرنسا بجيشها في كافة أنحاء العالم ، و هذا ما يخولها التدخل غير المباشر في سياسة دول شمال إفريقيا ، و مقعدها في مجلس الأمن يخولها كذلك التدخل المباشر في السياسة العالمية .

بريطانيا خامس قوّة في العالم

Technicolor gardens

أخيرا ، المملكة المتحدة أو كما تعرف في العالم باسم بريطانيا العظمى ، الدولة التي تعتمد في سياستها الاقتصادية على الصناعة و التجارة . تملك بريطانيا أكبر بورصة في أوربا ، و تعتبر من أهم مراكز المال في العالم . بريطانيا رائدة في القطاعات الكيميائية و الدوائية ، كما تشكل بلدا سياحيا من الدرجة الأولى ، هذا بالإضافة إلى القوة العسكرية الكبيرة و مكان بريطانيا في حلف شمال الأطلسي ” الناتو ” .
أقوى الدول في العالم تعتمد بشكل مباشر على الاقتصاد ، و تمتاز بالديمقراطية العالية ، هذا ما جعل منها تحافظ على الوتيرة العالية في الإنتاج ، و الرغبة الكبيرة في استثمار الأموال و توفير فرص العمل . كما يكمن سر نجاح هذه الدول في الحفاظ على مكانتها العسكرية ، و الحس السياسي الذي تملكه . و هكذا تكون هذه الدول قد نجحت في التربع على عرش العالم بقوى اقتصادية ، عسكرية و سياسية ضخمة و كبيرة و نجحت أيضا في بناء مجتمعات قوية وقودها الإرادة و العمل .

>Booking.com

عن مخلص الحضري