الرئيسية - تكنولوجيا - الإشهار والإعلانات - الإشهار والإعلانات … عوامل نجاح الإشهار وسلبياته
t3limat
الإشهار والإعلانات ... عوامل نجاح الإشهار وسلبياته
الإشهار والإعلانات ... عوامل نجاح الإشهار وسلبياته

الإشهار والإعلانات … عوامل نجاح الإشهار وسلبياته

تعتبر الدعاية أو الإشهار من أهم عوامل نشر المنتوج وتسويقه من أجل تحقيق نسبة عالية من المبيعات وإجبار الزبون على اقتناء السلعة حتى وإن لم يكن مقتنعا بها أو في حاجة إليها ، وتختلف نسبة التأثير من إشهار لآخر حسب مدته وجودته ورسالته أو مكان إذاعته .

من أهم عوامل نجاح الإشهار هناك ٣ عوامل مهمة وبدونها لا يمكن نجاح أي دعاية

١- الفكرة : تعتبر الفكرة من أهم وأصعب مراحل إنتاج الإشهار لأن بدون فكرة جيدة لا تنجح الدعاية وقد لا تستمر طويلا والأفكار يجب أن تكون دائما جديدة وغير مستهلكة وتمس جانبا حساسا من حياة الفرد ، وأغلب أفكار الدعايات تكون مرتبطة بالسعادة والألم ، السعادة عند استعمال المنتوج والألم عند عدم استعماله وهي فكرة ناجحة جدا تلعب على وتر اللاوعي عند المشاهد للتأثير عليه بطريقة غير مباشرة

٢- الوقت : من ناحية مدة الوصلة الإشهارية فيجب ألا تتجاوز دقيقة واحدة لأن الإعلان الذي يستغرق أكثر من دقيقة واحدة يصبح مملا ومن الصعب على المشاهد الإستمرار في مشاهدة إعلان طويل أو معاودة مشاهدته عدة مرات في اليوم . أيضا يجب على المعلن اختيار التوقيت المناسب لإذاعة الإعلان والذي يكون بالخصوص وسط البرامج أو الأفلام وذلك حسب الفئة الموجه إليها المنتوج فمثلا إذا كان موجها للرجل فإن الإعلان يذاع بين أشواط المقابلات الكروية أو البرامج الرياضية أو العروض الموجهة للرجل أو قبل النشرات الإخبارية ، وإذا كان الإعلان عبارة عن لوحات إشهارية فإنه يتم وضع اللوحات في الأماكن التي يرتادها أو يمر منها الرجل مثل مواقف السيارات وقرب إشارات المرور وأمام المقاهي…

٣-الصورة : تعتبر الصورة أيضا من أهم مظاهر تأثير الإعلان على المتلقي لأن الصورة هي التي تجذب انتباه المشاهد وتجعله يحب أو يكره المنتوج ولذلك نجد أحيانا وكالات الإعلان والشركات المنتجة تنفق الملايين من أجل الإستعانة بوجه معروف أو فنان مشهور من أجل الدعاية لمنتوج معين حتى يحصل على أكبر عدد من الزبائن ، وذلك يحدث غالبا من أجل رفع نسبة المبيعات لأن الغرض من ذلك هو استغلال حب المعجبين بذلك الفنان و السعي لتقليده وذلك باستعمال نفس المنتجات التي تستخدمها الشخصية المشهورة .

سلبيات الإشهار

تنقد كل فئات المجتمع الموجة الرائجة من الإعلانات الأجنبية التي تذاع على أهم القنوات الأوربية والأمريكية وفي نفس الوقت على القنوات العربية وهي في الغالب عبارة عن عطور أو ملابس داخلية أو منتجات الإستحمام والتي تعتمد كلها على تعرية جسد المرأة للترويج لمنتوج معين وأكثر ما يقزز كل أفراد الأسرة وكل المشاهدين على العموم هو إشهار الفوط الصحية الذي يمر في أوقات الذروة وأوقات تناول الطعام .

Faster WordPress Hosting

عن خديجة ضمير

أحب الكتابة في كل المواضيع الإجتماعية التي تخص الرجل و المرأة و الأسرة و المجتمع و الموضةو الصحة هواياتي .. الأنترنيت .. تصميم الأزياء .. السفر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

عشرة + 19 =