الرئيسية - الصحة والحياة - الخوف الشديد “الفوبيا” : أعراضه ، أنواعه، أسبابه ونصائح علاجه
t3limat
الخوف الشديد الفوبيا أعراضه ، أنواعه، أسبابه ونصائح علاجه
الخوف الشديد الفوبيا أعراضه ، أنواعه، أسبابه ونصائح علاجه

الخوف الشديد “الفوبيا” : أعراضه ، أنواعه، أسبابه ونصائح علاجه

الخوف غريزة طبيعية توجد في جميع البشر ، كما أنها تدفع الإنسان لحماية نفسه إذا واجهه اى هجوم كرد فعل طبيعي ، وأحياناً الخوف و القلق من الأمتحانات يجعل الطالب يجتهد حتى يجتاز امتحانته ، فيجب علينا ألا نخجل من الخوف و لا ننظر إليه نظرة ضعف و لكن عندما يكون هذا الخوف بالقدر المعقول  وليس الخوف الشديد .

أعراض الخوف الشديد

ولكن عندما يكون الخوف من أمور لا تستحق الخوف ولا تناسب الموقف الذي تواجهه  ولا يمكن تفسيره منطقياً و لا يستطيع الفرد التحكم فيه إرادياً ، فهي بداية لأعراض مرض الفوبيا وهو ” الخوف الشديد” ، فعندما يتعرض الشخص لموقف مخيف تظهر عليه الأعراض الآتية : الإجهاد ، الإغماء ، العرق الغزير ، سرعة ضربات القلب ، الغثيان و القىء ، أرتجاف الأطراف ، صعوبة بالبلع.

أنواع الخوف الشديد

رؤية حشرة في مكان تصيب البعض بالخوف، كذلك يخشى البعض التواجد فى مكان به كلاب أو قطط ، و البعض لديه الفوبيا من المصعد و المرتفعات ، و أيضاً الخوف الشديد من الموت، الظلام ،البحر ، النار ، الوحدة ،الخوف من الشياطين و الجن و الأرواح الشريرة ، و الأماكن العامة او المغلقة ، و الخوف من المرض و الجماع الجنسي و الكثير من الأنواع المختلفة من الخوف و التي تنغص على حياة المصابون بهذه الفوبيا ، و لا تجعلهم يعيشون حياة طبيعية.

أسباب الخوف الشديد

ليس هناك فى الطب النفسي سبب واضح لهذا المرض فهو نابع من داخل الفرد ، فعندما يخاف داخلياً من ممارسة شيء فمشاعر الخوف الداخلية تخرج عندما يرى هذا الشيء و هناك فروض أخرى مثل التعرض لحادثة او صدمة مرتبطة بالفوبيا دون أن تظهر مباشرة على أثرها. فالطفل يمكن ان يتعرض لحادثة و تُطبع فى دماغه و فى حال التعرض مجدداً لحادثة مماثلة ، يظهر مشاعر الخوف الدفينة التى تم تخزينها.

نصائح للتغلب على الخوف الشديد

يرى خبراء الصحة النفسية أن معظم أمراض الخوف يمكن علاجها من خلال العلاج السلوكي لأنها أمراض نفسية و ذلك عن طريق :أولاً مواجهة الخوف عن طريق الإلمام بأبعاد الأمور فكلما عرف المصاب الأمر المجهول الذى يخاف منه كلما قل لديه الاحساس بالخوف، ثانياً التفكير بإيجابية أثناء الموقف ، فمثلاً إذا شعرت بالخوف من الظلام ، فأحرص أن تكون الغرفة بها أشياء تحبها كغطاء مريح أو جهاز تلفزيون أو ضوء خافت. و أخيراً إذا لم تستطيع التغلب على الخوف فيفضل أستشارة طبيب ليقدم لك النصائح و الإرشادات العلاجية اللازمة. [clear] أتمنى ان تكون أستفدت مما سبق ذكره ، و نصيحتى لك أن تنطلق و تستمتع بكل لحظة من حياتك و لا تخاف من شىء ألا من الله وحده .

Faster WordPress Hosting

عن إيمان محمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

16 − 8 =