الرئيسية - الحب والزواج - الإمساك بيد المرأة : لماذا الرجل العربي لا يمسك يدها ؟

الإمساك بيد المرأة : لماذا الرجل العربي لا يمسك يدها ؟

كثيرا ما نشاهد حبيبين يسيران جنبا إلى جنب وكل منهما يمسك بيد الآخر تعبيرا على الحب والمشاعر التي تربطهما لإن الإمساك بيد الفتاة من الأمور المهمة التي توطد العلاقة وتحرك المشاعر والأحاسيس وتقوي الحب رغم أن الكثير من الرجال لا يفهمون معنى ونتائج هذه الحركة البسيطة إلا أن النساء يتأثرن بها و تعني لهن الكثير.

فلماذا يمسك الرجل بيد الفتاة ؟ و لماذا يرفض بعض الرجال عامة والرجل العربي خاصة فلا يمسك يدها ويرفض فعل ذلك أو بالأحرى لا يعطون لذلك قيمة ؟

نتائج إمساك الرجل ليد المرأة

عندما يمسك الرجل بيد المرأة ينتج عن ذلك عدة أحاسيس ومشاعر تؤثر على كل طرف , فالمرأة تتحسس وتستثار بسهولة عن طريق اللمس , لذلك فالإمساك بيدها يحرك مشاعرها ويعطي مفعول سريع يؤثر على نفسيتها ويجعلها تشعر بالحب وبالأمان أكثر , كما أنه يخلصها من الضغط النفسي والتعب أو الألم . فإمساك الرجل مثلا بيد زوجته أثناء الولادة يخفف عنها الكثير من الآلام والمعاناة أثناء المخاض لأن الإمساك بيدها ينتج عنه تفاعل عصبي يزيل الخوف والتوتر .. كما أن تقبيل يد الفتاة طريقة يعبر بها الرجل عن مشاعر كثيرة دون كلام وعن حبه الشديد واحترامه وهي من أرق الرسائل الرومانسية التي تصل مباشرة للقلب و يقوي العلاقة وتزيد الترابط الروحي بين الطرفين.

لماذا الرجل لا يمسك يدها ؟

لكن المشكلة في طريقة تفكير بعض الرجال الشرقيين الذي لا يولون اهتماما ليد المرأة سواء بلمسها أو امساكها أو حتى تقبيلها , فبعضهم يشعر بالحرج أو الخجل من الإمساك بيد حبيبته أمام الآخرين وهناك نوع آخر يتعلل بأعذار واهية لا معنى لها من قبيل “الناس ممكن يشوفونا” سواء قبل الزواج أو حتى بعده.

أما أيام التعارف الأولى فإن التردد يمنع الرجل من اتخاذ هذه الخطوة البسيطة أو قد ينتظر لوقت حتى تصدر إشارة أو طلب صريح من المرأة برغبتها في لمس يديه والضغط عليهما برفق لأن ذلك يجعل المرأة تشعر بقوة الرجل مقابل نعومة ورقة يديها , أما في حالة وجود أطفال فإن كلا من الرجل والمرأة يصبحان مشغولين بالأطفال وبالإمساك بيد الطفل بدل الإمساك بيد الشريك . أما بعد التقدم في العمر فإن الرجل يرفض رفضا قاطعا الإمساك بيد زوجته رغم أننا نشاهد عجائز في أوروبا يقومون بذلك بدون حرج فالرجل العربي عامة لا يستمتع بالإمساك بيد المرأة إلا في المناسبات أو بعض اللحظات الحميمية القصيرة , رغم أن المرأة تحتاج للمسات الحنان من وقت لآخر لأنها تنشط مزاجها وتعطيها الطاقة والرغبة في إنجاز المزيد بالإضافة إلى أنها تقوي رغباتها الجنسية.

الخلاصة :

أن وضع أحد الطرفين يده بيد الطرف الآخر له تأثيراً قوياً في توطيد اواصر استمرار السعادة الزوجية فهذا ينمي الشعور بالعاطفة، ويجسد المودة، واللُحمة المتينة، ناهيك عن التاثير النفسي المبرهن على نفسية المرأة إذ أن ارتباط أيديهما أثناء سيرهما أو حتى جلوسهما معاً يشعرها بالطمأنينة والأمان والحنان والراحة النفسية والشعور بوجودها.

اما السبب الرئيس لعدم إمساك الرجل الشرقي غالياً بيد شريكته هو انه في بعض الأحيان يكون السبب ديني إذا انه يوجد بعض الفقهاء يرفضون هذا ويقولون انه لا يجوز لما فيه من إثارة للفتنة.  بالإضافة إلى ان بعض الرجال يرى انه عندما يمسك يدها فهذا عيبا يقلل من قيمته واحترامه عند الآخرين وقد يشعر الضيق والحرج عندما يرى اعين الناس تتلاقفه من كل صوب .

فما هو موقفك من هذا ؟

Faster WordPress Hosting

عن خديجة ضمير

أحب الكتابة في كل المواضيع الإجتماعية التي تخص الرجل و المرأة و الأسرة و المجتمع و الموضةو الصحة هواياتي .. الأنترنيت .. تصميم الأزياء .. السفر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

أربعة × واحد =