الرئيسية - الصحة والحياة - الرجل المدخن وسلبيته : حقائق مغلوطة عن الرجل المدخن
الرجل المدخن

الرجل المدخن وسلبيته : حقائق مغلوطة عن الرجل المدخن

الرجل المدخن وسلبيته : –

يتعامل الرجل المدخن مع بيته وأسرته وعائلته وأصحابه ومعارفه بل ومجتمعه بمبدأ (أنا ومن ورائى الطوفان) كما يقولون فهو لا يهتم إلا لنفسه، كما يغفل المدخن الآثار السلبية صعبة الحصر التى يتركها ورائه سواء على صحة الزوجة، وعلى نفسيتها هذا الجانب الذى قد لا يظهر كثيرا من قبل الزوجة خوفا منها على استقرار بيتها وأسرتها، ثم نأتى إلى الأطفال بما يزرع فيهم منذ الصغر من عادة قد تكون السبب فى إنحرافهم عن الطريق القويم ذلك وأننا لا نغفل الجانب الأكثر أهمية وهو صحة الأبناء والذين يستنشقون بالطبع دخان أبيهم الملوث، هذا عن الجانب الأقرب فى حياة الرجل المدخن، أما عن الجانب الأبعد فيعد العائلة الكبيرة فى اللقاءات الأسبوعية ودعوات الغذاء والأعياد والمناسبات وتذمرهم من تلك الرائحة الكريهة التى تلازم قريبهم واضطرارهم إلى احتماله حتى يحين وقت المغادرة، هذا ونذكر أيضا التأثير على المجتمع فهو مسئول عن عشرات بل ومئات الأشخاص الذين يتنفسون هواءه الملوث غصبا عنهم وما ينتج عن ذلك من آثار سيئة على صحتهم، وفى النهاية يظل الرجل المدخن أنانى بطبعه لا يبحث إلا عن شىء مؤقت قد يضر جميع من حوله وأولهم نفسه ولكنه لا يهتم.

حقائق مغلوطة عن الرجل المدخن :

يظن الرجل المدخن أنه يبدو شديد الجاذبية عندما يدخن سجائره أمام الجنس اللطيف، وبسبب هذا الإعتقاد الغريب يندفع المراهقون فى بلادنا العربية إلى تجربة التدخين ظنا منهم أن الفتاة تفضل الرجل المدخن وتعتبره أكثر رجولة من غير المدخن، لكن مايحدثه التدخين على الجنس اللطيف من آثار صحية وجسمية ونفسية سيئة قد تجعل المدخن يفكر كثيرا قبل أن يشرع فى تدخين سجائره.

المرأة تكره الرجل المدخن :

هذا حقيقى عزيزى آدم فقد أثبتت الدراسات أن الرجل المدخن يعانى من رائحة الفم الكريهة والأيدى والأصابع ذات الرائحة الصعبة الإزالة، واصفرار الأسنان واسودادها، والعصبية الزائدة، والتوتر والقلق الذين يلازمانه بصورة كبيرة فى معظم أمور حياته،هذا إضافة إلى التعب من أقل مجهود، والكحة المستمرة، وقد اختصرت الأعراض التى تحدث للمدخن لأصل إلى هدف من وراء هذه الأعراض، ألا وإنها حجر الأساس فى علاقتك بحواء، فالأنثى بطبيعتها تبحث عن شريك حياة جذاب ومن أهم عناصر الجاذبية الرائحة الطيبة والتى يفتقد إليها المدخن، كما أنها تبحث عن عنصر الأمان حيث الرجل قادر على حمايتها فما بالك برجل يتعب لأقل مجهود! كما أن الأنثى تحب الرجل الهادىء الواثق من نفسه.

وقد أثبتت الدراسات أن حوالى ست وخمسون بالمائة من النساء يرفضن الزواج من مدخنين، وأن هناك حوالى خمس وعشرون بالمائة يقبلن الزواج من مدخنين بشرط أن تجعله يحاول الإقلاع عن التدخين، وأن كثير من الزوجات قد تقدمن بطلبات للطلاق أو الخلع بسبب معاندة الزوج المدخن وعدم إقلاعه عن التدخين،كما أن شكوى كثير من الزوجات المتزوجات من مدخنين هو النفور فى العلاقة الحميمة بينهما فرائحة فمه الكريهة كبداية وسرعة تنفسه والشعور بالتعب وعجزه فى الفراش هى ماتؤول إليه الأمور نهاية، مما يجعل الزوجة تتعامل مع الأمر وكأنها مجبرة لتحافظ على الإستمرارية رغم تعاستها.

عزيزى آدم لا تكن أنانيا فتجنى على كل من حولك وأولهم أنت رغم عدم إدراكك، وأعلم أن المرأة تحب الكثير من الصفات فى الرجل، والتدخين ليست إحداها.

فبادر إلى الإقلاع عن تلك العادة حتى تستعيد نفسك وعاطفة حواء التى تفتقدها دون شك، ولا تبرر لنفسك استمرارك فى هذا العادة بعد اليوم.

عن فاطمة الخشاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

4 − three =