الرئيسية - الصحة والحياة - السرطان والمطبخ – ما العلاقة بين السرطان والأطعمة والتجهيزات المنزلية
السرطان والمطبخ - ما العلاقة بين السرطان والأطعمة والتجهيزات المنزلية
السرطان والمطبخ - ما العلاقة بين السرطان والأطعمة والتجهيزات المنزلية

السرطان والمطبخ – ما العلاقة بين السرطان والأطعمة والتجهيزات المنزلية

يعتبر السرطان من أكثر الأمراض الفتاكة قضاءا على الحياة والصحة في العالم بأسره , فكل يوم نسمع عن ظهور حالات جديدة وأمراض نادرة و سرطانات متطورة , حتى أن العلم الحديث أصبح عاجزا عن التصدي لبعض تلك الحالات خصوصا في مراحلها المتأخرة حيث يصبح “انتظار الموت” هو العلاج الوحيد .

فما هي أسباب ظهور هذه الأمراض الفتاكة في بعض المناطق وبين عينة معينة من الناس وندرته في مناطق أخرى ؟ هل للعادات الغذائية و طريقة العيش علاقة بظهور مرض السرطان ؟ وكيف للإنسان أن يتجنب أن يكون ضحية لمثل هذه الأمراض الفتاكة ؟ وهل يمكن للإنسان أن يحمي نفسه بتطبيق مبدأ ” الوقاية خير من العلاج” ؟..

علاقة السرطان بالأطعمة

يعتبر مرض السرطان من أخطر الأمراض التي ظهرت في العصر الحالي و التي عجز الأطباء عن تشخيص أسبابها في البداية , لكن ما لبث العلم الحديث أن أثبت أن سبب كل أنواع السرطان يعود لطريقة العيش التي تغيرت , مادام أن أغلب سكان البوادي و القرى الذين حافظوا على طريقة العيش التقليدية البسيطة لا يعانون إلا نادرا من هذا المرض الخبيث . [clear] لذلك اتجهت الأبحاث للطعام , لان الشيء الوحيد الذي يدخل أجسادنا كل يوم و يؤثر عليها هو الطعام . لهذا يجب أن ننتبه إلى طعامنا و نحسن اختياره لان الجسم يتجاوب مع كل ما نتناوله و خصوصا اللحوم الحمراء, فالتقليل منها و من الدهون يجنب الجسم مشاكل كثيرة.
و أيضا ينصح باختيار الأطعمة الطبيعية بدون إضافات أو مواد حافظة و الخالية من الملونات مع الابتعاد تماما عن المعلبات لأنها مصدر كل داء , و لا ننسى المشروبات الغازية فتعويضها بكأس من العصير الطازج سيجنبك لقاء الطبيب .

علاقة السرطان بالتجهيزات المنزلية

و لأن أجسامنا أمانة لدينا يجب أن نحافظ عليها و نبعدها عن كل ما يضرها سواء كانت طعاما او شرابا أو أي مؤثر آخر لان الجسم يتجاوب مع كل المؤثرات الخارجية مثل الإشعاعات النووية و المعادن الكيماوية و الموجات الكهربائية والكهرومغناطيسية و التي أصبحت تحيط بنا في جميع جوانب حياتنا و التي تصدر تقريبا من كل التجهيزات التي تستخدم داخل البيت .[clear] فمثلا الهواتف النقالة و التلفاز و الحاسوب و الأفران الكهربائية تصدر كلها كم هائل من الإشعاعات طوال الوقت , و لنتخيل فقط مطبخا صغيرا و بداخله فرن كهربائي وخلاط كهربائي و آلة غسيل و ثلاجة و هاتف و و و …و لنتخيل أن هذه الآلات تشتغل كلها دفعة واحدة ..فالنتيجة بلا شك ستكون كمية مهولة من الإشعاعات التي تستطيع الفتك بمن يتعرض لها , فكيف إذا كانت تخترق أجسادنا و تؤثر بشكل سلبي على ما نأكله ونطبخه داخل هذا المطبخ .. مما يعرض الأسرة بكاملها للأمراض السرطانية .[clear] وبما أن الأبحاث تشير إلى أن المرأة أكثر تعرضا للإصابة بالسرطان أكثر من الرجل فإن ذلك يعود لكونها تقضي ساعات طوال داخل المطبخ بين كم هائل من الإشعاعات التي قد يستهين بها البعض , إذ علينا أن نفهم أن التعرض لهذه الإشعاعات لا يضر إذا كان لوقت قصير و في فترات متباعدة , لكن المضر حقا هو الاستمرار في التعرض لها كل يوم و لسنوات طويلة .

الوقاية خير من العلاج

أما عن الوقاية فإننا يمكن أن نحسن نظام الغذاء لان ذلك ممكن , و يلزمنا فقط بذل مجهود بسيط للاستغناء عن الأطعمة المصنعة و الجاهزة و تعويضها بكل ما هو طري و طبيعي و طازج .[clear] أما عن التعرض للإشعاعات فيمكن التخفيف منه بتجنب الوقوف دائما قرب الآلات و هي مشغلة أو مغادرة المطبخ بعد تشغيل الآلات الكهربائية و الفرن و الغسالة… أيضا تجنب بعض العادات البسيطة المؤذية مثل وضع المنبه و الهاتف قرب الوسادة و السرير و وضع التلفزيون و الحاسوب في غرفة النوم… فهذه كلها عادات بسيطة لكنها قد تغير الكثير في حياتنا .[clear] و يجب أن نشكر العلم الحديث و الطب لأنهم كلما اكتشفوا أسباب خارجية للسرطان لكما زادت إجراءات الوقاية التي يمكن للفرد أن يطبقها في عمله أو على طعامه و شرابه و بالطبع بامتناعه عن التدخين حتى يستطيع أن يجنب جسده و خلاياه مرض السرطان .

 

Faster WordPress Hosting

عن خديجة ضمير

أحب الكتابة في كل المواضيع الإجتماعية التي تخص الرجل و المرأة و الأسرة و المجتمع و الموضةو الصحة هواياتي .. الأنترنيت .. تصميم الأزياء .. السفر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

سبعة عشر + 10 =