الرئيسية - الحب والزواج - الشباب الخليجي وفشل الزواج المختلط – أسباب فشل زواج الخليجي من أجنبية
Booking.com
الشباب الخليجي وفشل الزواج المختلط - أسباب فشل زواج الخليجي من أجنبية
الشباب الخليجي وفشل الزواج المختلط - أسباب فشل زواج الخليجي من أجنبية

الشباب الخليجي وفشل الزواج المختلط – أسباب فشل زواج الخليجي من أجنبية

مع ازدهار السياحة الخليجية أصبح بالإمكان مشاهدة الكثير من الأجانب يعيشون في مختلف دول مجلس التعاون الخليجي التي أصبح فيها الزواج المختلط منتشرا بشكل كبير بين الشباب الخليجيين , بعض هذه الزيجات كان ناجحا و أثمر أسرا مستقرة و أطفالا ناجحين , لكن البعض الآخر انتهى أسرع مما بدأ و ربما لم ينتهي بعد في قاعات المحاكم . فماهي يا ترى أسباب اتجاه الشباب الخليجي نحو الخارج للبحث عن زوجة المستقبل ؟ ولماذا لا ينجح هذا النوع من الزواج المختلط ؟[clear]

فشل الزواج المختلط

أثبتت مؤخرا إحصائيات صادمة أن أعلى نسبة عنوسة في الوطن العربي تنتشر بين فتيات السعودية , و ذلك لأسباب عدة أهمها غلاء المهور, لأن الفتاة السعودية تضع شروطا كثيرة قبل الزواج و حتى بعده , فالسعودية تحتاج دائما لطباخ و خادمة و مربية و معلمة للأطفال بينما هي تقضي جل وقتها على الهاتف أو في المولات للتسوق و صرف المال , و هذا ما يجعل كل الشباب السعوديين يتجهون للخارج بحثا عن الزوجة المثالية و أغلب وجهاتهم كما تفيد الإحصائيات تكون للمغرب أو سوريا و هو ما دفع الخليجيات لشن حرب على المرأة المغربية و اعتبارها “خطافة رجال” و المطالبة باصدار قوانين تمنع الزواج من أجنبيات لكن الملاحظ الآن أن أكثر من نصف هذه الزيجات تفشل لأسباب اجتماعية و اقتصادية و ثقافية لا يمكن حصرها ..لكن أغلب هذه المشاكل تتعلق ب

قلة الوعي و السطحية في التفكير

تعتبر الأمية القاسم المشترك بين جل الفتيات المتزوجات من خليجيين , فالرجل الخليجي لا يختار الزوجة حسب مستواها الثقافي أو المعرفي بل يهتم فقط للشكل الخارجي و المظهر و مقدار الجمال و ما إلى ذلك من المعايير المتعارف عليها لدى الرجال الخليجيين

طريقة التعارف

كما أن طريقة التعارف تعتبر معبرا مهما لطريق الحياة المستقرة , فالمرأة التي اختارها الشاب برضى و موافقة أهله و مباركتهم تختلف عن التي تعرف عليها بطرق أخرى غير مقبولة داخل المجتمع الخليجي المحافظ فتنقلب حياتها بعد الزواج بسبب رفض الأهل لمثل هذا النوع من العلاقات و التي غالبا ما تبدأ بالإغراء و تنتهي بالفشل.

صعوبة الاندماج

هناك فئة عريضة من الزوجات لا تستطيع الإندماج مع نمط الحياة المختلف في دول الخليج و الذي يفرض على المرأة العديد من القيود و الأحكام في طريقة اللباس و أوقات الخروج و الدخول إلى البيت و ما إلى ذلك من القواعد التي تقيد حرية المرأة.

تدخل الأهل

تنتهي معظم حالات الزواج المختلط مع الخليجيين بسبب تدخل الأهل و خصوصا أهل الزوجة و هو ما يحول الحياة الزوجية بالنسبة للزوج إلى جحيم فبعض الوالدين يطمعون في أداء منساك الحج على حساب الصهر الخليجي و الحماة تريد تغيير ديكور البيت على حساب الصهر و الإخوة و الأقارب يطمعون بهدايا ثمينة و ملابس فاخرة و ساعات غالية على حساب الصهر أيضا.[clear] تتبخر معظم أحلام الفتيات بفارس الأحلام الخليجي و قصره و مجده و المجوهرات و الأحجار الكريمة و أفخر الملابس من المحلات الراقية و و … و غيرها من الأحلام التي سرعان ما تصطدم بواقع مرير إذا كان الرجل متزوجا من زوجة أولى فتضطر الفتاة للعيش في غرفة معزولة داخل بيت واحد مع الزوجة و الأولاد , و إذا لم يكن متزوجا فإنها تصطدم بصورة مختلفة عن الحياة التي تخيلتها و التي صورها لها ووعدها بها قبل الزواج

 

>Booking.com

عن خديجة ضمير

أحب الكتابة في كل المواضيع الإجتماعية التي تخص الرجل و المرأة و الأسرة و المجتمع و الموضةو الصحة هواياتي .. الأنترنيت .. تصميم الأزياء .. السفر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

أربعة عشر + 11 =