الرئيسية - الصحة والحياة - الفياجرا : باعث النشوة والسعادة وماذا عن فياجرا النساء !؟ (الجزء الخامس)
t3limat

الفياجرا : باعث النشوة والسعادة وماذا عن فياجرا النساء !؟ (الجزء الخامس)

بعد أن ذكرنا كثير من الأثار الايجابية الكثيرة لمفعول عقار الفياجرا بخلاف دوره الطبيعي في تقوية الانتصاب وتقوية القدرة الجنسية للرجل. نضيف في مقالنا الجديد هذا أثار ايجابية أخري ربما تحتاج لاثباتات تجريبية أكثر تكشف دلالاتها بدقة ولكنها ملحوظة وتم رصدها علميا ,وبالاضافة الي ذلك هي فوائد وايجابيات مدهشة ومثيرة للاعجاب والعجب.

الفياجرا باعث النشوة والسعادة

 باحثون أمريكيون في أحدي الجامعات الامريكية في بنسلفانيا قاموا بدراسة شيقة ومثيرة في نفس الوقت تؤكد أن الفياجرا قد تفعل ما هو أكثر من مساعدة الرجال على ممارسة الجنس ، فقد تنشط كذلك مستويات هرمون يرتبط بمشاعر الحب, والميل للحالات الرومانسية والصفاء!

وفي بحث طبي أخر قام به باحثو جامعة ويسكونسن ماديسون بالولايات المتحدة الامريكية أيضا، ذكروا أن الفياجرا رفعت مستويات هرمون “Oxotyosin” فى فئران التجارب، و يؤثر عمل هذا الهرمون في الرضاعة والولادة وهزة الجماع ومشاعر المتعة الجنسية.وأشار Dr.Zehemir Jackson أستاذ الفسيولوجيا فى الجامعة، إلى أن الفياجرا  تعمل على ما يبدو تأثير ما علي المنطقة الدماغية التي تتحكم فى اطلاق هرمون “Oxotyosin”، مؤكداً أن الفياجرا تقوم بإعاقة إنزيم معين مما يؤدى إلى تكسير مركبات أخرى وهذا يزيد من تدفق الدم في العضلات , وتدفق الدم الغني بالمخدرات والمسكنات الطبيعية التي يفرزها المخ الى عضلات الجسم هو الذي يحدث التأثير الذي ذكر سابقا.وأثبتت الابحاث أيضا أن ارتفاع هرمون “Oxotyosin”  له تأثيراً فى مسهل لعملية المخاض وأنه الهرمون الذى يسبب تدفق اللبن أثناء رضاعة الأطفال وهذا يضع الفياجرا في خانة مدر للبن الطبيعي كعامل مساعد واضافي لأدوية ادرار اللبن المعروفة.

فياجرا النساء!

تتسائل النساء: ابتكرت الشركات فياجرا تقوي الرجال في ممارسة الجنس ولكن ماذا عن معشر النساء؟
تتنافس شركات الأدوية العالمية متعددة الجنسيات منذ سنوات في البحث عن ما يمكن أن نسميه “فياجرا نسائي” أو نستطيع وصفه أنه منشط جنسي للنساء. وتوصلت أحدي الشركات الي اختراع عقار يحتوي علي مادة مثيرة للرغبة الجنسية للنساء وتسمي هذه المادة  “PT 141”  وهي تثير المرأة بغض النظر عن الحالة النفسية أو المزاجية التي تمر بها، وقدمتها هذه الشركة وبعض الشركات المنافسة في هيئة بخاخ وليس كبسولات مثل الفياجرا, وهذا قد يسبب نوعا من القلق وضرورة أخذ الحذر لأن البعض من المجرمين ممكن أن يستخدم هذا العقار بشكل اجرامي. وتؤكد الشركة المصنعة للبخاخ أنه سيحدث ثورة فى العالم لا تقل عن الثورة التي أحدثتها الفياجرا للرجال، مشيرة إلى أن البخاخ المفجر للشهوة الجنسية عند النساء سيكون جاهزاً في السوق، حال موافقة السلطات الصحية الأمريكية على إجازته.

1 – 2 – 3 – 45

t3limat

عن د.محمد سرور

كاتب علمي منذ عام 2005, يهوى الكتابة العلمية وفي مجال الفضاء والطب والعلوم. هواياته المفضلة القراءة,الكتابة,الموسيقي,الانترنت,السفر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

17 − 15 =