الرئيسية - الصحة والحياة - القاتل الخبيث (سرطان المثانة) ج 2
t3limat

القاتل الخبيث (سرطان المثانة) ج 2

بعد أن طالعنا في المقال الاول وهو يمثل الجزء الاول من حديثنا عن القاتل الخبيث, ألا وهو سرطان المثانة وقد عرفنا ما تيسر من المعلومات المهمة عن ماهيته وكيف يتم تشخيصه وعلاماته المبكرة والمتأخرة. سنكمل في مقالنا هذا ما بدأناه ونتحدث عن مراحل نمو المرض, والعوامل التي تزيد من احتمالية الاصابة به, ثم نتحدث عن أساليب الوقاية وطرق العلاج المستخدمة طبيا حتى الأن.

مراحل نمو سرطان المثانة

تصنف وترتب مراحل نمو سرطان المثانة حسب نظام طبي معتمد بأغلب المراكز الطبية وجمعيات السرطان بالغرب المتقدم الى:

  1.  ورم صغير غير منتشر.
  2. T1 منتشر ولكن لم يصل بعد إلى طبقة عضلات المثانة.
  3. T2 منتشر في الطبقة العضلية.
  4.  T3منتشر لما بعد العضلة إلى الدهون خارج المثانة.
  5. T4 منتشر في البنى المحيطة مثل البروستاتا, عنق الرحم أو جدار الحوض.

كما نلاحظ التصنيف يتم حسب مدي انتشار الورم وانتقاله الي أجزاء أخرى غير جدار المثانة نفسه, وبالتالي يكون أكثر شراسة واكثر صعوبة ويستغرق وقتا أطول في العلاج.

عوامل الإصابة

هذه العوامل تزيد من إحتمال الإصابة بسرطان المثانة :

  1. الجنس: المرض يصيب الذكور أكثر من الإناث والنسبة قد تصل الي (2:1).
  2. لسن: تزداد فرص حدوث الإصابة بسرطان المثانة مع التقدم في العمر. معظم الإصابات تكون في المرحلة العمرية من 50 – 70 سنة سواء في الرجال أو النساء.
  3. التدخين: التدخين من أكبر العوامل التي تزيد إحتمال الإصابة ، فنسبة الإصابة بين المدخنين مرتين أو ثلاثة أكثر من غير المدخنبن.
  4. التعرض للمواد الكيميائية في مكان العمل وهذا قد يكون سبب يرجح زيادة نسب الاصابة بالرجال , الأفراد الذين يتعاملون بانتظام مع بعض المواد الكيميائية أو في بعض الصناعات التي تستخدم فيها الكيماويات العضوية والتي نعرفها في الكيمياء بالامينات العطرية لديهم احتمال الاصابة بسرطان المثانة مرتفع مقارنة مع الاخرين. الصناعات الأخرى المرتبطة بسرطان المثانة تشمل دباغة الجلود و الصناعات المطاطية، والمنسوجات، وأصباغ الشعر ، صناعة الالوان الصناعية، ومواد الطباعة. يتوجب اخذ احتياطات الامن الصناعي والصحي في هذه المصانع للحد من التعرض للمواد التي يعتقد أنها تسبب السرطان.
  5. النظام الغذائي : الافراد الذين يتناولون نظام غذائي يشمل كميات كبيرة من اللحوم الحمراء والدهون الحيوانية هم أكثر عرضة للاصابة بسرطان المثانة.
  6. البلهارسيا: وتعد البلهارسيا عامل مهم جدا فى بعض الدول فإن لم تعالج، قد تتطور الحالة. كانت البلهارسيا من أهم اسباب انتشار سرطان المثانة بمصر نظرا لانتشار حالات الاصابة بالبلهارسيا في مصر نتيجة للعادات السيئة التي كان يمارسها البعض بالنزول لمياه النيل في بعض القري والارياف حتي تمكنت الحكومات المتعاقبة من الحد بنسبة كبيرة من انتشار المرض واكتشاف طبي لعلاج سريع للحالات.

الوقاية

  1. الإبتعاد عن التدخين.
  2. علاج إلتهابات المسالك البولية و عدم إهمالها وذلك بتناول اقراص العلاج حتى الانتهاء منها طبقا لتعليمات الاطباء بدقة.
  3. أخذ الحيطة من عدم الإصابة بالبلهارسيا.
  4. أخذ الحيطة عند التعرض للأصباغ والطباعة أو العمل بمصانع مثل التي ذكرناها سابقا..

العلاج

علاج سرطان المثانة يتضمن الجراحة، العلاج الكميائي والشعاعي، العلاج المناعي وفي بعض الأحيان يكون مزيج من طريقتين مختلفتين في العلاج مثل العلاج الكميائي والشعاعي معا. وهي نفس طرق العلاج المتبعة حتى هذه اللحظة في علاج أغلب أنواع السرطانات.

1 – 2

Faster WordPress Hosting

عن د.محمد سرور

كاتب علمي منذ عام 2005, يهوى الكتابة العلمية وفي مجال الفضاء والطب والعلوم. هواياته المفضلة القراءة,الكتابة,الموسيقي,الانترنت,السفر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

3 + 20 =