الرئيسية - الحب والزواج - القبلة تعبير عن الحب ومن اهم مفاتيح الرومانسية

القبلة تعبير عن الحب ومن اهم مفاتيح الرومانسية

باعتبار القبلة لعبة مثيرة و فعل مشترك بين شخصين تترك أثرا فعالا و ساحرا على نفسية و شعور كل واحد منهما , فقد ارتبطت القبلة بالسلوك الغريزي للإنسان لأنها تنم عن رومانسية فطرية لا تحتاج لكلمات بل هي نسمات خفيفة تهب على المشاعر لتحركها , فكل أنواع القبل تعبر عن الحب , سواء حب الوالدين أو حب الأبناء أو حب الحبيب أو حتى الحيوانات..أشخاص كثيرون يقبلون حيواناتهم الأليفة تعبيرا عن حبهم لها .

فلماذا يا ترى يلجأ الإنسان للتقبيل ؟ وما هي أنواع القبل ؟ و لماذا يشعر الإنسان بكل هذه المتعة عندما يقبل أحدا ؟ و هل للتقبيل فوائد ؟؟

يعتبر الفم ثاني جزء جنسي في جسم الإنسان بعد الأعضاء التناسلية و هذا ما يمنحه دورا كبيرا في الاستثارة قبل العملية الجنسية و من أشهر و أكثر الطرق الشائعة لاستخدام الفم.. التقبيل , فتبادل القبل بين المحبين يهيج لديهما الرغبة الجنسية لأن القبلة تحرك كل الخلايا العصبية في الجسد مما يولد اللذة و المتعة التي تتحول لإثارة , لذلك ينصح كل العرسان بممارسة هذه اللعبة الممتعة أولا, لأنها تخلص المرأة من التوتر, خصوصا القبلة العميقة المستمرة فهي تخلص المرأة من التوتر و تجعلها تسترخي و تزيل القلق النفسي و الجسدي . لذلك لا تتردد عزيزي الرجل في تقبيل حبيبتك كلما شعرت أنها متوترة أو متعبة لان قبلاتك ستريحها و تجعل عضلاتها تسترخي كما أنها تحفز طاقتها الداخلية و تمنحها الشعور بالنشاط و الحيوية.[clear] كما أن التقبيل يساعد في التخلص من المشاعر السلبية فالأم دائما تبادر بتقبيل طفلها عندما يبكي أو يتعارك أو حتى بعد ضربه لان قبلاتها تغير مزاجه و تخفف من عدوانيته.

أنواع القبلة

و تختلف فوائد و آثار و معاني القبل حسب نوعها و مكانها لكن المعروف عنها أن قبلة الشفاه و الفم هي أكثرها إثارة و تأثيرا فمثلا تقبيل الزوج قبل مغادرته للبيت يعطيه دفعة قوية للانجاز و قوة كبيرة على الإنتاج .. لان القبلة العميقة بين الزوجين تعمق الحب و تزيد الارتباط بين المشاعر[clear] أما القبلة الخفيفة و التي تكون بدون مناسبة و قد تكون مفاجئة أحيانا دون أن يتوقعها الطرف الآخر تعطي نوعا من الشغف للعلاقة.
أما أعمق أنواع القبل فهي القبلة الفرنسية , تعتبر من أكثر مفاتيح الرومانسية لأنها تجعل من الشريكين ينسجمان معا بالتقاء الشفاه بالشفاه و اللسان مع اللسان فيذوب الواحد في الآخر حتى يشعرا أنهما جسد واحد و روح واحدة , و ما يزيد هذه القبلة عمقا و قربا للروح أداؤها و العينان مغمضان خصوصا بالنسبة للمرأة فهي تغمض عينيها أثناء التقبيل حيث يعطيها ذلك إحساس بالراحة في النفس وإثارة للخيال
أما الرجل فيفضل مواصلة النظر لشريكته و ملاحظة ردة فعلها ..[clear] فإذا استسلمت المرأة و انسجمت مع قبلة اللسان و الشفاه فان الرجل قد يتشجع و يتحمس و يستمر في التقبيل و في توزيع القبل على كامل الجسد فالتقبيل ليس خاصا بالشفاه و الفم بل يتعداه لكل الأعضاء بدءا بالشفاه مرورا بالعنق و الصدر و باقي الأعضاء ..[clear] فلا تتردد في التقبيل و لا تجعله خاصا بمناسبة ما أو رد فعل لحدث معين فالقبلة الصادقة و العفوية ليست مرتبطة بشعب أو جنس أو مكان معين بل التقبيل فن و لغة خاصة و مطلب لكل النساء يشهد على الحب الصادق …فيكفي القول أن المرأة تحكم على شريكها من خلال القبلة الأولى.

عن خديجة ضمير

أحب الكتابة في كل المواضيع الإجتماعية التي تخص الرجل و المرأة و الأسرة و المجتمع و الموضةو الصحة هواياتي .. الأنترنيت .. تصميم الأزياء .. السفر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

10 − 8 =