الرئيسية - الحب والزواج - علاقتك مع حبيبتك … كيف تتحكم في حبيبتك
علاقتك مع حبيبتك ... كيف تتحكم في حبيبتك
علاقتك مع حبيبتك ... كيف تتحكم في حبيبتك

علاقتك مع حبيبتك … كيف تتحكم في حبيبتك

قد يصادفنا أن نسمع عن الكثير من الأشخاص ممن يتخذون صديقات كتحدي لأثبات الجدارة أمام غيرهم من الأصدقاء وحتى الأقرباء وقد نرى حتى أمثلة حية عن من يتخذون صديقات بدافع الغيرة أو الحقد وحتى من أجل جذب الانتباه, لكن لسنا هنا للحكم على أي من هؤلاء وانما لتوضيح العلاقة بينك وبين حبيبتك اذ قد يخسر العديد التحدي لأن الأمر مرتبط بمدى صدق المشاعر وجديتك في علاقتك مع حبيبتك ولهذا يجب أن تولي العلاقة التي تجمع بينك وبين حبيبتك على أساس الصدق أولا ومن ثم الحب, كذلك يجب أن تبقي في معظم الأحوال كواليس وطبيعة علاقتك مع حبيبتك كأمر شخصي جدا أي عدم اعطاء الفرصة لأي أحد سواء من الأصدقاء أو العائلة للتدخل في علاقتك مع حبيبتك. وقبل حتى اتخاذ مثل هذه الاجراءات يجب أن تصارح نفسك أولا حول مدى الجدية في العلاقة التي سوف تربط بينك وبين حبيبتك كأن تسأل نفسك هل فعلا تحب تلك الفتاة أو كأن تسأل نفسك ما أنت مستعد لفعله في سبيل ارضاء واسعاد وحماية حبيبتك وأهم سؤال ماذا ستلقى مقابل كل هذا من حبيبتك ويأتي السؤال المهم هل من الممكن أن تثق في حبيبتك والى أي مدى, كل هذه قد تبدو مجرد أسئلة لا أكثر وانما في الحقيقة هي أسئلة تقيس مدى استمرارية ونجاح العلاقة مع حبيبتك قبل بدايتها حتى.

قواسم مشتركة بينك وبين حبيبتك

قد تكون واحدة من أهم أعمدة العلاقة بينك وبين حبيبتك هي القواسم المشتركة بين كلى منكما ومدى التوافق من حيث الأشياء المفضلة والأشياء المكروهة هذا قد يساعد وبشكل كبير في توطيد العلاقة بينك وبين حبيبتك ولسنا بصدد التكلم عن علاقة عابرة أو مجرد حب يافع قد يذبل أو حتى علاقة جسدية وانما الأمر يتخطى كل هذا وذاك فقد تمنح القواسم المشتركة لك القدرة والاستطاعة لبناء رابط روحي بينك وبين حبيبتك و هذا الأمر الذي يسهل الاتصال حتى الوصول الى مستوى راق من التفهم دون اللجوء حتى الى الكلام وهذا ما سوف يساعدك وبشكل كبير في تفهم ذهنية حبيبتك وطرق تفكيرها وحتى منظور رؤية الأمور من جانب حبيبتك.

قراءة الأفكار التقرب من حبيبتك

قد تكون الأمور المذكورة سابقا مجرد تمهيد ليس الا لفكرة أو نظرية كما يحلو للكثيرين تسميتها وتتمثل في قراءة الأفكار التي يمكنك أن تمارسها وبسهولة كبيرة مع حبيبتك ولكن ليس الا بعد أن تتعرف عليها وأن تتطور العلاقة التي تربط بينكما للوصول الى التوافق والتقارب بين طرق التفكير ومن هنا تفك أولى ألغاز قدرتك على التحكم في حبيبتك, ومن هنا تختلف وتتعدد الطرق الممارسة والسبل المتبعة لأجل التحكم بها حسب طبيعتها فقد تفضل وان كانت حبيبتك مثلا عصبية قليلة قد تفضل الميلان الى توجيهها الى الاثارة والتعجب مما قد يشغل بال حبيبتك ويبعدها عن العصبية والغضب السريع وان كانت حبيبتك من النوع الخجول أو الهادئ فقد يفضل أن تميل الى اشراكها بالحوارات ودفعها للتكلم أكثر والانفتاح وهنا تكون مسؤولية أن تولي حبيبتك شيئا من الثقة كتبادل الأسرار مثلا وهذا قد يفيدك لاحقا, آذن وحسب اختلاف الذهنيات تبقى مهمة الوحيدة معرفة طبيعة حبيبتك عصبية أو هادئة عادية أو اجتماعية, ومن هنا تبدأ بأخذ فكرة تسمح لك بالتقرب منها بشكل أفضل ومن بعد قراءة أفكارها وحتى توقع ردة فعل حبيبتك حيال أمور كثير.

التحكم في حبيبتك ليس من المستحيل

ومع استقواء كل المتطلبات المذكورة سالفا في هذا المقال والتدرج بالمراحل الضرورية مع حبيبتك قد يصير أمر التحكم في حبيبتك أقرب بكثير حتى تجد نفسك حر طليق أولا من الأفكار اليائسة السائدة مثلا كممارسة اللعيب والأكاذيب للتحكم في حبيبتك أو حتى لجوء بعض المتخلفين الى الشعوذة كإجراء يائس, مع التقرب أكثر فأكثر الى حبيبتك اعلم أنها امرأة قبل كل شيء مما يعني أن حبيبتك كائن حساس قد تتأثر بأبسط الأمور التي قد لا ننتبه لها نحن كرجال ولهذا يتوجب عليك أخذ كامل الحيطة والحذر وتفادي الأخطاء وحتى التقليل من الهفوات ومن هذا المنطلق وبإرضاء حبيبتك واعطائها الجرعات المناسبة من الحب الصادق والصافي قد تجد أنك تتحكم بسهولة في حبيبتك وبأنها مستعدة لتقديم تضحيات في سبيلك. وكما يمكن أن تخسر جل ما بنيته فور أن تظهر ذرة واحدة من الانتهازية أو من الخداع لحبيبتك.

عن لخالدي عربي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

sixteen + thirteen =