الرئيسية - الحب والزواج - الأهل والأولاد - لماذا يخاف الطفل من الطبيب وكيف يمكن إقناعه بزيارته دون خوف؟
لماذا يخاف الطفل من الطبيب وكيف يمكن إقناعه بزيارته دون خوف؟
لماذا يخاف الطفل من الطبيب وكيف يمكن إقناعه بزيارته دون خوف؟

لماذا يخاف الطفل من الطبيب وكيف يمكن إقناعه بزيارته دون خوف؟

الطفل والطبيب

تعتبر تربية الأطفال من المسؤوليات الكبيرة التي يتحملها الوالدان من أجل تنشئة الطفل وتربيته تربية سليمة بعيدا عن كل ما من شأنه إلحاق أي ضرر بالطفل سواء من الناحية الصحية أو النفسية أو بتربيته , ومن بين أكثر الأوقات التي يمر بها الوالدين صعوبة هي عندما يمرض الطفل, لأن أيام المرض تمر دائما صعبة سواء على الطفل أو الوالدين , وأكثر المشاكل التي تواجه الوالدين في هذه الحالة هي أخذ الطفل للطبيب لأن المعروف أن معظم الأطفال يخافون من الطبيب ويكرهون زيارة المستشفى حتى لو كان الطفل مريضا  مما يجعل مهمة الوالدين وخاصة الأم مستحيلة . فلماذا يخاف الأطفال من الطبيب وكيف يمكن إقناعهم بزيارته دون خوف ؟

أسباب الخوف من الطبيب

يتحدث معظم أخصائيي النفس عن مشكل خوف الأطفال من الطبيب باعتباره مسألة شبه عادية تطال كل الصغار وأحيانا بعض الكبار وكلها تعود لسببين رئيسيين :

  1. أول سبب يجعل الطفل يخاف من الطبيب هي الأسرة , رغم أن الأم قد تستغرب كثيرا رفض ابنها الذهاب للطبيب وما يصاحب ذلك من صراخ وبكاء إلا أن السبب يعود بالأساس إلى الأسرة لأنها تتخذ من للطبيب وسيلة لتخويف الطفل عند رفضه الانصياع للأوامر وأحيانا كثيرا ما يتم تهديد الطفل بأخذه للطبيب في حال قيامه بتصرفات سيئة أو تهديده بمعاقبته بأخذه للطبيب ليعطيه حقنة وبذلك يتم الربط بين الطبيب والألم والعقاب فيصبح الطبيب و المشفى في ذهن الطفل مجرد مكان للعقاب وللألم.
  2. أما السبب الثاني الذي يجعل معظم الأطفال يكرهون الطبيب هو الذكريات السيئة التي قد تكون حدثت لهم في الماضي خصوصا إذا كان سبق للطفل أن عانى من مرض مزمن أو طويل ألزمه زيارة الطبيب باستمرار وما ارتبط بذلك من ألم وأدوية وحقن وتطبيب مما يجعل مهمة الأم صعبة في إقناع الطفل بالذهاب للطبيب مرة أخرى خصوصا عندما يتعلق الأمر بطبيب الأسنان لأن الآلام المصاحبة لعلاج تكون حادة ويصعب تكرار التجربة مرة أخرى حتى بالنسبة للكبار فما بالك بالصغار .

كيف تساعد طفلك على التخلص من الخوف

من أكثر الحلول نجاعة في إقناع الطفل بضرورة زيارة الطبيب هي أن نشرح للطفل بالضبط ما سيحدث له في العيادة دون مبالغة أو تخويف مثل ضرورة كشف الطبيب على ظهره أو صدره وفحص حلقه واستعمال ميزان الحرارة  وأن نذكر له إيجابيات ذلك لأن الطبيب سيساعده في التخلص من الألم والمرض وليس أذيته وخاصة طبيب الأسنان ويفضل أيضا اصطحاب الطفل معنا إلى الطبيب في حال زيارتنا له وبالأخص طبيب الأسنان حتى نعطي للطفل خير مثال  .

عن خديجة ضمير

أحب الكتابة في كل المواضيع الإجتماعية التي تخص الرجل و المرأة و الأسرة و المجتمع و الموضةو الصحة هواياتي .. الأنترنيت .. تصميم الأزياء .. السفر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

four + 9 =