الرئيسية - الحب والزواج - ما أهمية الفحص الطبي قبل الزواج ؟
ما أهمية الفحص الطبي قبل الزواج ؟
ما أهمية الفحص الطبي قبل الزواج ؟

ما أهمية الفحص الطبي قبل الزواج ؟

هل الفحص الطبي قبل الزواج ضروري ؟ باعتبار الزواج مؤسسة اجتماعية يسيرها رجل و امرأة اختارا العيش معا تحت سقف واحد لإنشاء أسرة صغيرة يعملان على الحفاظ عليها و حمايتها من كل سوء حتى ينشآ جيلا صالحا يخلفهما . فكيف سيشعر احد الطرفين لو أصيبت هذه الأسرة أو احد أفرادها بعاهة أو مرض خطير ؟ ماذا سيكون رد فعل احد الزوجين إذا علم أن سبب ذلك هو الطرف الآخر ؟ خصوصا مع ما تعرفه المجتمعات الحالية من ارتفاع نسبة الأمراض الجنسية الخطيرة و تأثيرها على الحياة و على الأجيال القادمة بشكل سلبي أو مدمر أحيانا .. هذا ما دفع بعض الأوساط إلى الدعوة إلى ضرورة إجراء فحوصات و تحاليل طبية قبل الزواج باعتباره الحل الأمثل لمحاربة الايدز و غيرها من الأمراض التي تخلف جيلا من المرضى و المصابين . فما رأي شباب هذا الجيل في ذلك و هل من السهل إقناعهم بضرورة إجراء الفحوص دون حرج و تخوف ؟

أهمية الفحص الطبي قبل الزواج

يؤكد جل الأخصائيين على أهمية الفحص الطبي قبل الزواج و اعتباره واجبا أخلاقيا و دينيا و صحيا تفرضه مجموعة من المتغيرات و العوامل التي لا يمكن تغييرها , فالإحصائيات الطبية تفاجئنا كل يوم بتزايد حالات الإصابة بالأمراض الوراثية التي تكلف فيما بعد أموالا طائلة لعلاجها .
و تتجلى أهمية الفحص الطبي قبل الزواج في مساهمته في التعرف على الحالة الصحية للشريك بغض النظر عن جنسه امرأة كان أو رجل , لان الفحص الطبي يشكل وسيلة ناجعة لمكافحة الأمراض الوراثية و الوقاية منها و حماية المجتمع أيضا .

الفحص الطبي قبل الزواج بين الرفض و القبول 

يرجع خوف معظم الشباب من إجراء الفحوصات الطبية قبل الزواج لخوفهم من النتائج التي قد تؤدي للانفصال قبل الزواج و هو ما قد يرفع نسبة الذين يرفضون الزواج مما سيؤثر بالخصوص على الفتاة لان الناس قد يفهمون ذلك على انه بسبب مرض إصابتها بمرض لا يسمح لها بالزواج و قد يتسبب ذلك في ارتفاع نسبة العنوسة و بالتالي سيشكل الفحص الطبي هنا أزمة للطرفين و ذويهم .

أنواع الفحوص 

يجب على المجتمع التوعية بخطورة الأمراض التي يمكن أن تؤثر على الزواج و على قدرة احد الزوجين في القيام بدوره بالشكل المطلوب , لذلك يجب على المرأة بالخصوص أن تطلع على الحالة الصحية لزوجها المستقبلي قبل أن تفاجأ بها بعد الارتباط فتكون الصدمة حينئذ اكبر لو اطلعت عليها قبل الزواج , لذا من المفروض على المرأة خاصة أن تقوم ببعض الفحوص لتتجنب الأمراض الجنسية و الأمراض الوراثية كي لا تصاب بها و تنقلها لأطفالها في المستقبل . و من بين هذه الأمراض التهاب الكبد الفيروسي و مرض السيدا و مرض الزهري و السيلان و غيرها من الأمراض المعدية , أما إذا كان الزوجان من عائلة واحدة فيجب عليهما إجراء فحوص أخرى تتعلق بالأمراض الوراثية مثل فصيلة الدم و نقص بعض الهرمونات و الأنزيمات التي تؤدي إلى عاهات ذهنية و المنغوليا و بعض التشوهات الخلقية التي قد تخلف لنا أجيالا تدفع ثمن جهل الوالدين .[clear]

إن الزواج علاقة مقدسة تقوم على الشفافية و الوضوح بين الشريكين لذا فمن واجب كل واحد منهما إجراء جميع الفحوص الطبية قبل الزواج و مصارحة الطرف الآخر في حال وجود أي خلل من اجل الحفاظ على سلامة الزوجين من الأمراض المعدية و تجنب إنجاب أطفال لا ذنب لهم ليواجهوا ويلات الأمراض و العاهات .

 

Faster WordPress Hosting

عن خديجة ضمير

أحب الكتابة في كل المواضيع الإجتماعية التي تخص الرجل و المرأة و الأسرة و المجتمع و الموضةو الصحة هواياتي .. الأنترنيت .. تصميم الأزياء .. السفر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

سبعة عشر − ثمانية =