الرئيسية - الحب والزواج - متى يسقط الرجل من عين المرأة

متى يسقط الرجل من عين المرأة

متى يسقط الرجل من عين المرأة ؟ .. سؤال يصعب على الرجل كثيرا التفكير فيه , كما يصعب على المرأة إيجاد إجابة له .. لأن سقوط الرجل من عين المرأة يعني انقلاب العلاقة وتحول الحب إلى كره , فمهما بلغت العلاقة الزوجية من نجاح فإنها تظل متدحرجة ما بين خصام وتفاهم ..إعجاب وحقد..ملاطفة و عتاب..لكن ذلك لا ينفي استمرار العلاقة تحت مظلة الحب , لأن الحب يجعلنا نغفر ونشفع وننسى الإساءة .

لكن ما الذي يمكن أن يقتل هذا الحب ويحوله إلى كره في نظر المرأة ؟ ومتى يصبح الرجل بدون قيمة في عيني شريكته ؟

تعتبر الحياة الزوجية حديقة أزهار تحيط بها أشواك قد تتسبب في أي لحظة بالألم لأحد الطرفين ينتج عنه إنهاء مشاعر المحبة , وقد يسبق هذا الألم تغلغل مشاعر الحقد من طرف أحد الزوجين تجاه الآخر , خصوصا عندما يتعلق الأمر بالمرأة ..فالمرأة مخلوق حساس بطبعه ومن السهل جرح مشاعرها وملاحظة رد فعلها .. وهناك أشياء ومواقف قد لا تستطيع المرأة أن تغفرها للرجل وقد تتسبب في تحطيم صورة الرجل المثالية في عين المرأة .

تحطم صورة الرجل المثالي في عين المرأة بسبب :

المسؤولية .. يسقط الرجل من عين المرأة عندما يتجرد من مسؤولياته ويلقي بكل الثقل على كاهل الزوجة وحدها ويتنصل من مسؤولياته كزوج وأب عندها فقط تتقدم المرأة لتأخذ زمام المبادرة وتتسلم حبل المسؤولية لتكون المرأة والرجل والأب والأم في نفس الآن فيتضاءل حجم الرجل بجانبها وتسقط قيمته قبل رجولته.

العجز الجنسي .. رغم أن يعتبر مرضا جسديا وعضويا إلا أن المرأة تحمل فيه المسؤولية للرجل وتطعن في رجولته إذا لم يستطع القيام بواجباته الزوجية على أكمل وجه , فتتحول الحياة الزوجية بينهما عندئذ إلى ما يشبه الصورة المتوقفة التي لا تتقدم و لا تتأخر , فيفقد الرجل مكانته ويسقط من عين زوجته.

الهيبة .. إن أي رجل مهما كانت مكانته أو مركزه الإجتماعي أو جنسيته فإن قيمته تنهار في عين المرأة بمجرد أن يفقد هيبته وكلمته ورأيه في بيته وعلى زوجته وأمام أولاده وأيضا خارج حيطان بيته ليتجاوزها إلى الوسط الذي يعيش فيه وداخل المجتمع بصفة عامة , فيتحول ذلك الرجل إلى مجرد صورة باهتة وشبح إنسان كان فيما مضى رجلا فيسقط من عين المرأة وتنكسر صورته.

الخيانة .. تعتبر الخيانة من المواقف الرئيسية التي تجرح كرامة المرأة وتدفعها للتنازل عن العشرة والألفة والمحبة لأن الإحترام والمودة والوفاء قيم ترسم للرجل مكانة في قلب شريكته , فإذا اختفت أية قيمة من هذه القيم فإن العلاقة الزوجية تتزعزع وأكثر من يزعزعها ويهددها هي اكتشاف المرأة لخيانة زوجها حينئذ تنقلب كل المشاعر والقيم إلى حقد وألم وحيرة وشك وكلها مشاعر سلبية تسقط قيمة الرجل في عين المرأة ليتحول إلى رجل غريب عنها لا تكن له أي مشاعر.

 

Faster WordPress Hosting

عن خديجة ضمير

أحب الكتابة في كل المواضيع الإجتماعية التي تخص الرجل و المرأة و الأسرة و المجتمع و الموضةو الصحة هواياتي .. الأنترنيت .. تصميم الأزياء .. السفر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

أربعة عشر − ستة =