الرئيسية - منوعات - غرائب وعجائب - نتحدث عن أكل الزجاج و مضغ الزجاج و بلع الزجاج
نتحدث عن أكل الزجاج و مضغ الزجاج و بلع الزجاج
نتحدث عن أكل الزجاج و مضغ الزجاج و بلع الزجاج

نتحدث عن أكل الزجاج و مضغ الزجاج و بلع الزجاج

بلع الزجاج ستكون أول الغرائب والعجائب التي نتحدث عنها لأنها وياللعجب انتشرت ورأينا عشرات الشباب والبنات يقومون بها في كل مكان. بل ووجد لها من يصبغ عليها النظريات العلمية التي تفسرها وتحولها من كونها غرائبية الطبع والتطبع الى كونها مهارة عادية قد يفعلها أي شخص بالتدريب. يقوم الشخص بكسر كأس زجاجي بأسنانه, ثم يقضم جزء من الزجاج في فمه ويمضغه بصوت مسموع وكأنها قطعة بسكويت, ثم يبلعه ويشرب بعده رشفة من الماء. لا تجد جرحا واحدا ولا نقطة دماء ولا خيطا من الدم حتى ينزل من فمه. لا ينزعج من الأجزاء الحادة المدببة, ولا يزعجه صوت مضغه للزجاج والذي يؤذي أسماع من يشاهدونه ويقشعر أبدانهم.

كيف يأكلون الزجاج

ينصح من يشاهد لقطات الفيديو او يقرأ عن أكل الزجاج ان لا يحاول تطبيقها نظراً لخطورتها البالغة!

نعلم في علم الكيمياء أن الزجاج هو مادة تصنع أساسا من السليكا وهي الرمل الطبيعي الموجود في الصحراء وحسب جودة الرمل يكون جودة الزجاج. يرى بعض العلماء الذين رصدوا وشاهدوا حالات أكل وبلع الزجاج من قبل هؤلاء المغامرين والمجازفين أن مضغ الزجاج هو عملية تحويل الزجاج بعد مضغه جيدا الى المادة الأصل المصنوع منها وهي السليكا وهي عنصر طبيعي يحتاجه الجسم ويتقبله ولا يرفضه. ولذلك فطبيعي جدا أن يقوم الانسان بهذا اذا تم تدريبه. ويضيفون أن الجنود في فرق الصاعقة بالجيوش الكبيرة يقومون بأفعال أكبر بكثير من أكل وبلع الزجاج ويتبعون في ذلك نفس الأسلوب وهو التدريب على القيام بما لم يعهده الانسان.

رأي أكلي الزجاج

أما من يأكلون الزجاج ويعتادون هذا الفعل فيقولون أنهم فعلوا هذا بالتدريب فهم ليسوا مشتاقون لطعم الزجاج ولا يجدون في مضغه وبلعه لذة ما الا لذة القدرة على ابهار الاخرين واظهار نوع من التفرد والتميز. وهو ذاته احساس كل المغامرين الذين يقدمون على الأفعال الغريبة والعجيبة. يحصلون على كثير من الثقة في أنفسهم بأن يأتوا بفعل لم يسبقهم اليه أحد أو أقدم عليه عدد محدود من البشر.

علماء الباراسيكولوجي و بلع الزجاج

علم الباراسيكولوجي يهتم بدراسة الغرائب والعجائب التي تحصل علي يد البشر وأفكارهم. يهتم بالغيبيات ويبحثون في تفسير علمي تجريبي لها. يري بعض علماء الباراسيكولوجي أن المغامرون بأكل وبلع الزجاج لا يقومون بشئ سوي استغلال جزء من أجزاء كثيرة مبهمة من قدرات العقل البشري حيث يعتمدون على النظرية التي تقول بأن البشر يستخدمون من 2-5% من قدرات العقل البشري والعباقرة قد يستخدمون حوالي 10% فقط من قدرات العقل ومثلهم المغامرون هؤلاء قد يستخدمون نسبة أكبر من القدرات الخفية ليس الا.

أكل الزجاج بوابة المغامرين

تعرفت يوما ما على أحد المغامرين الذين اعتادوا بلع الزجاج وقال لي أن بلع الزجاج فعل بسيط جدا يستطيع ان يقوم به أي انسان بالتدريب ولكن أغلب المتدربين معه يبدأون ببلع الزجاج لأنه ومن وجهة نظره ونظرهم أبسط الأفعال العجيبة في عيون البسطاء والعامة ولكنها بسيطة جدا بالنسبة له ولأقرانه.

>Booking.com

عن د.محمد سرور

كاتب علمي منذ عام 2005, يهوى الكتابة العلمية وفي مجال الفضاء والطب والعلوم. هواياته المفضلة القراءة,الكتابة,الموسيقي,الانترنت,السفر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

17 + 15 =