الرئيسية - الصحة والحياة - هل التلقيح الصناعي وطفل الانابيب يحل مشكلة الانجاب
هل التلقيح الصناعي وطفل الانابيب يحل مشكلة الانجاب
هل التلقيح الصناعي وطفل الانابيب يحل مشكلة الانجاب

هل التلقيح الصناعي وطفل الانابيب يحل مشكلة الانجاب

نكشف في هذا المقال كل مايدور في ذهن الرجل ويشغل باله من تساؤلات وما يتعرض له من قلق وخوف على مرحلة ما بعد الزواج وهي مرحلة الانجاب , التلقيح الصناعي أو أطفال الأنابيب كلاهما من الإنجازات العلمية التي تهدف للخير، ومصلحة الأسرة والتي قد يتعذر عليها الإحساس بالهناء والسعادة في غياب الذرية, لذا أجمع معظم الفقهاء على جواز هذه الطرق طالما التزم فيها بالحفاظ على النطفة ، أي أن عنصري الإنجاب وهما الحيوان المنوي والبويضة من نفس الزوج والزوجة.

التلقيح الصناعي :

معنى التلقيح الصناعي هو جلب المني إلى المهبل بوسيلة أخرى غير قضيب الذكر.
ولكن ماالفائدة من ذلك؟
في بعض حالات العقم مثل وجود عدد غير كاف من الحيوانات المنوية لحدوث الإخصاب , يمكن بهذه الطريقة تخزين السائل المنوي للزوج ،وتركيزه ومحاولة تحسين نوعية الحيوانات المنوية بطرق معملية ثم الإلقاء به مرة أخرى إلى مهبل الزوجة،فبذلك تزيد فرصة الإخصاب والعملية كلها بسيطة ولها نتائج جيدة.

طفل الأنابيب :

أما موضوع طفل الانابيب فأول من ابتدأه بنجاح طبيبان إنجليزيان حيث ولدت على يديهما أول طفلة أنابيب في العالم عام 1978م وهو عبارة عن الاتي:

  1. يتم الحصول بواسطة المنظار على البويضات من مبيض الزوجة، والتي تخرج واحدة منها كل شهر في ميعاد معين يمكن أن يحدده الطبيب.
  2. يتم الحصول على المني من الزوج،ويحفظ في أوساط معملية غذائية.
  3. تلقح البويضة بالحيوانات المنوية لإحداث الإخصاب ،ويمكن للطبيب ان يتأكد من حدوث الإخصاب أو عدمه.
  4. توضع البويضة الملقحة بعد ذلك داخل رحم الزوجة لتنمو إلى جنين.

متى نلجأ إلى طفل الانابيب؟

تشير مراكز مختلفة لأطفال الأنابيب إلى أن تلقيح البويضة بالحيوانات المنوية بالطريقة المعملية لا يحتاج إلى أكثر من 35 الف حيوان منوي وهو عدد بسيط غير الذي يحتاج إليه الإخصاب الطبيعي. معنى ذلك أن هذه الوسيلة تناسب الحالات التي يكون فيها العقم بسبب قلة الحيوانات المنوية عند الزوج.

ومن الدواعي الأخرى الشائعة للحمل على طريقة طفل الأنابيب هو إصابة الزوجة بانسداد بالأنابيب والذي قد يحدث كإحدى مضاعفات إلتهاب الأنابيب حيث تتكون بها التصاقات تسدها ،في هذه الحالات يتعذر لقاء البويضة مع الحيوان المنوي فلا يحدث الإخصاب..هذا السبب هو نفس السبب الذي دعا أول سيدة لجأت للحمل عن طريق الأنابيب والتي أصبحت أما .

وتطورت الأساليب العلمية التي تساعد الزوجان على الانجاب وتوصل الاطباء الى الحقن المجهري وأصبحوا بسهولة يتحكموا في نوع الجنين ان كان ذكرا أو انثي وايضا يتحكمون في اعدادهم.

 

VPN Banner

عن محمد التهامى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

nine + eight =