الرئيسية - الحب والزواج - هل يفضل الطالب الارتباط بإحدى زميلاته في الدراسة؟

هل يفضل الطالب الارتباط بإحدى زميلاته في الدراسة؟

يكون الطالب في احتكاك مستمر بزميلاته في الدراسة ، وهذا ما يقوده أحيانا إلى التفكير في الارتباط بإحداهن أو واحدة أعجبته فيهن ، لكن رغبته كثيرا ما تقابل بالعديد من الأسئلة الداخلية فهل يفضل الطالب فعلا الارتباط بإحدى زميلاته في الدراسة ؟ 

الاحتكاك المستمر و التفاهم يجعل الطالب يفكر .

إن الحب ناتج في الغالب عن احتكاك مستمر ، هذا ما يجعل مشاعر الطالب تتحرك أحيانا اتجاه إحدى زميلاته لاشعوريا ، وبدون معرفة مسبقة. ويكون الطالب في هذه الحالة في فترة تفكير خاصة ، ويبدأ عقله في طرح أفكار عديدة حول مستقبل العلاقة إن بدأها ومستقبل البنت معه، وأحيانا لا يكون الطالب متأكدا من صحة مشاعره حتى . وهذا ما يحتم عليه التفكير المستمر في هذا الأمر و لعل التفاهم قد يشكل أولى نقاط التفكير لدى الطالب لأنه وبدون ادنى مبالغة ، يبقى حائرا بين أن تكون مشاعره حبا حقيقيا أم محض إعجاب يزول بابتعاده عن زميلته .

علاقة الصداقة و احتمال الرفض يعقد حال الطالب .

إن الطالب بعد التأكد من مشاعره قد يقابل بمشكلة أخرى ، هي مستقبل علاقة الصداقة مع الفتاة في حال أصبحا في علاقة عاطفية . هذا ما قد يجعله يتراجع عن الارتباط ولا يفضله في مثل هذه الحالات ، بل وأكثر ، قد يتخذ قرارا بعدم الارتباط بأي زميلة له في الدراسة رغبة في عدم تكسير علاقة الصداقة وخوفه من رفض الفتاة له . الأمر يصبح معقدا هنا بالنسبة للطالب ولا يترك له المجال ليفكر في حل وسيط فمن جهة ، هو يريد علاقة حب مستقرة دونما أي مشاكل في حالة عدم نجاحها . ومن جهة أخرى ، يجد نفسه محتارا بين علاقة الصداقة وعلاقة الحب وأيهما أكثر قيمة بالنسبة إليه . رغم هذا ، كثيرا ما يقدم الطالب على قرار الارتباط الفعلي ويفضل هذا الأخير على علاقة الصداقة .

تفضيل الطالب للارتباط مع زميلة في الدراسة .

في غالب الأحيان ، يفضل الطالب الارتباط بزميلة له في الدراسة لعدة اعتبارات منها حسن التفاهم والصداقة المتبادلة التي تجمعهما والتي تمهد لعلاقة الحب بالنسبة له . حيث يفضل الكثير من الطلاب علاقة حب مع زميلة الدراسة على علاقة حب مع امرأة أخرى بالرغم من احتمالات عدم نجاحه في هذه العلاقة ، لكن تبقى زميلة الدراسة عموما الخيار الأفضل في نظر الطالب حتى أن معظم علاقات الحب حاليا يكونها الطالب مع زميلة الدراسة ولا يريد  أن يجرب حظه مع واحدة أخرى لا يعرفها فبالنسبة له، زميلة الدراسة إنسانة يعرفها جيدا ولا يمكن في نظره أن تخونه .[clear] إن الطالب يفضل الارتباط فعلا بزميلة في الدراسة على فتاة أخرى ، ويعود أمر ارتباطه للاحتكاك المستمر وعلاقة الصداقة التي تمهد الطريق له.

 

Faster WordPress Hosting

عن مخلص الحضري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

17 − 14 =