الرئيسية - أسلوب حياة - الرجل الجديد … هل يجوز أن يعتني الرجل بجماله كل يوم ؟
الرجل الجديد ... هل يجوز أن يعتني الرجل بجماله كل يوم ؟
الرجل الجديد ... هل يجوز أن يعتني الرجل بجماله كل يوم ؟

الرجل الجديد … هل يجوز أن يعتني الرجل بجماله كل يوم ؟

سيدي هل انت ضد أو مع هذا المبدأ, أمور كثير تتبدل في عصرنا هذا ومنها العادات والتصرفات في حياة الرجل التي تتغير وفقا لتفتح ونضج ذهنه, ووفقا لمتطلبات حياته وحبه وبحثه عن الجنس الأخر, فسوف تجد نفسك ياعزيزي في المستقبل يلقب لك ب(الرجل الجديد) الرجل الذي يهتم بالأعتناء بجمال مظهره وبشرته ,الرجل الذي يضع مستحضرات التجميل على وجهه, يعطر وينظف ويجمل جسده, الرجل الذي قد يمضي ساعات طوال امام المراة شأنه شأن المرأة.

في الواقع المجال المهني هو ما يهم وما قد يلزم الرجل أحيانا بالأعتناء بجمال مظهره مثلا, ان كان يعمل في مجال الأعلام والعلاقات العامة أو الأعلانات, فجمال الشكل هو من معايير النجاح الأساسية عنده,انما ما يبقى الأهم في كل هذه المسألة هو أن تقتنع وتستمتع وانت تقوم بذلك.

مع أو ضد أن تستبدل كلمة (وسيم) ب(جميل)

لطالما كان الجمال حكرا على المرأة دون سواها, أما الرجل وان كان من النوع الذي وهبته الطبيعة بهاء الطلة والقوام, فلطالما نعتناه بال (وسيم) خشية أن تفقده صفة جمالية أخرى وهي رجولته, لا بل وتضفى عليه (أنوثة) غير مقبولة,ولكن , كان هذا في الماضي… اليوم, مع تطور الموضة والعصر كما والوسائل والتقنيات التجميلية, بات من غير المسموح ألا يهتم الرجل بجماله الخارجي أو ألا يخفي بعض عيوبه, حتى ولو اضطر الى الخضوع لجراحة.

تجميل الرجل والعلاقة الزوجية.

كثير من الفتيات يهتممن بالرجل الجميل كثيرا من الزوجات يصلن للنشوة الجنسية عند رؤية الرجل متجمل وكحيل العين, والبديهي أنك تهندم وتؤنق ملابسك وتختار افخر الملابس عندما تقابل حبيبتك أو تتقدم للزواج من فتاة,وزوجات يأمرن أزواجهن باستخدام الكريمات واخفاء الشعر الأبيض (الشيب) والزوجة لا ترضى بالزوج مثل رجل الكهف الذي يأبى الحلاقة واستعمال العطر أو تسريح الشعر أو البعد عن قواعد النظافة الصحية, فاللياقة من الأمور الضرورية في حياة كل رجل حتى تكون العلاقة الزوجية تحمل السرور لكلا الزوجين.

علم الاجتماع ماذا يقول في هذا الشأن ؟

يقول الرجل الجديد أت لا محالة ربما بخطوات صغيرة وبطيئة لكنه أت, في الواقع, التجميل الخاص بالرجال موجود منذ مدة لا تقل عن 20 سنة بيد أنه يشهد رواجا أكبر فأكبر منذ 5 أعوام, بالفعل سوف يبدأ التغيير رويدا رويدا : أولا مستحضرات لتحسين السحنة عبر أخفاء السواد حول العين ومن ثم لمسة صغيرة من البلاش على الوجه ,فلون شفاف لترطيب الشفاه, ما قبل هذه الحقبة,, كان الأغراء حكرا على المرأة,أما الأن فباتت الأمور مختلفة ,ما فرضه المجتمع في الأمس على المرأة “كي تكوني لطيفة ومحبوبة عليك أن تكون شابة وجميلة” في صدد فرضه اليوم على الرجل ,قد يحير الكثير انما سوف يتعودوا على ذلك ,قبلا اذا اراد الرجل أن يسخر على سبيل المزاح من المرأة كان ليقول : “مابالك ,ألم تتلقني بعد كيفية ركن السيارة؟” اما اليوم فجاء دور المرأة لتقول للرجل : “مابالك ياعزيزي ألا تعرف كيف تستعمل كريم التسمير التلقائي..؟ ” .

Faster WordPress Hosting

عن نجلاء أحمد

كاتب ثقافي منذ عام 2006 تهوى الكتابة في الموضوعات الاجتماعية وفي علم الانسان وايضا في مجال العلوم الطبيعية والتكونولوجيا. الهواية :الندوات الثقافية والسياسية والمناظرات وبالاخص الدينية والفنون الابداعية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

ثلاثة × 1 =