الرئيسية - منوعات - اللياقة الذهنية ، نصائح لتحسين وتجويد لياقتك الذهنية
اللياقة الذهنية ، نصائح لتحسين وتجويد لياقتك الذهنية
اللياقة الذهنية ، نصائح لتحسين وتجويد لياقتك الذهنية

اللياقة الذهنية ، نصائح لتحسين وتجويد لياقتك الذهنية

الانسان رياضيا وبدنيا وذهنيا لابد أن يسعي الى النهوض بكل هذه الامكانيات بالاضافة الى الصحة النفسية. كل هذه العوامل تمثل اللياقة العامة للفرد وقدرته علي الحياة بشكل صحيح ومريح. بعض الاجتهاد في ممارسة الرياضة البدنية يكتمل بالاهتمام أيضا بمراعاة الصحة النفسية واللياقة الذهنية. كثير من المصادر والأبحاث تدلك بسهولة على التمرينات الرياضية وتمرينات كمال الاجسام وبعض الرياضات كرياضة المشي, والجري والسباحة والتي تساهم كلها أو كل رياضة بمفردها في دعم لياقة الشخص البدنية. في مقالنا هذا سنقدم النصائح التي تكفي كل شخص لتحسين وتجويد لياقته الذهنية.

اللياقة الذهنية…ماهي؟

اللياقة الذهنية عبارة عن صحة وجودة الحالة العامة الذهنية للانسان بما يشمل القدرات الحسابية البسيطة والمعقدة, وقدرات التفكير والتحليل واعمال العقل والمنطق, وتشمل أيضا القدرة علي الحوار وتبادل المعلومات, وقدرات الحفظ وحالة الذاكرة القريبة والمتوسطة, وسرعة العقل في العمليات الحسابية وفي استدعاء المعلومات المخزنة.

نصائح هامة لتحسين اللياقة الذهنية

1- إدرك احتياجاتك بالضبط. قم كأوّل خطوة بالتصالح مع نفسك, وأن يكون عقلك الباطن يعرفك حقيقةً دون زيف؛ فلا تتصرف على خلاف طبيعتك المألوفة وتبدو متصنعا. إذا كانت حياتك مضجرة ويملئها السأم، أو كنت تشعر بانك منهزم او مهمل، اعترف لنفسك بذلك وحاول أن تعمل على التخلص من هذا الاحساس. لا تقل: “هذا هو  حظي وقدري”. واجه مشاكلك بداية بالاعتراف بها ولا تتهرب منها أو تنكرها.[divide]

2- أكشف احتياجاتك للوجود. ارفع مكانتك وقدرك وأظهر احساسك بوضوح لذاتك وللأخرين خاصة هؤلاء القريبين منك كأهلك وأقاربك وأصدقاءك، ولكنلا تهاجم الأخرين او تلومهم على مصائبك دون لا تهاجم الآخرين أو تحملهم جزء من السبب في مشاكلك. وهذا ستمنع معظم هذه الاحساسيس والمشاعر السلبية من التراكم والتغلغل داخلك (الإجهاد النفسي). وتهيئ نفسك بشكل متجدد لتلقي مشاعر الدعم المعنوي وهذا سيغير الكثير وستشعر بالفارق فعلا.[divide]

3- احترام ذاتك وتصرف عبر هذا الاحترام، اتخذ الموقف الملائم في الوقت المناسب واستعمل لغة جسدك للتعبير عن حزمك. فإذا أظهرت الحدة والجزم والاهتمام، ثمّ  اضف على ذلك ابتسامة خفيفة مرحة ولكن واثقة، فسينقل هذا الشعور الطيب إلى الآخرين باحترامك لذاتك وقدرتك علي تحمل مسئولياتك والقدرة علي التأقلم بمرونة مهما كانت الظروف التي تواجهك.[divide]

4- طور وحسن مهاراتك الشخصية عبر:

– التعليم المستمر والمواظبة على القراءة، تعلم لغة جديدة أو تعلم أحد المهارات الحديثة موسيقية أو فنية، أو تعلم المزيد في مجال تخصصك وعظم من امكانياتك وقدراتك التنافسية في سوق العمل الداخلي والخارجي, أو شارك الآخرين في أعمالهم وتعاون معهم.

– القيام بالأعمال التي تتضمن التحدي. مارس نشاطاً جديداً مثيراً أو مسلياً كل فترة وهذا يمثل في علوم التنمية البشرية بندا هاما بل في غاية الأهمية ويسمي Motivation.

– حافظ على صحتك البدنية واهتم بمظهرك الجيِّد. اتبع قوانين التغذية الصحيحة واحصل على كمية الراحة المناسبة. ثابر على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وهذا يحقق التكامل البدني والنفسي والذهني كما قلنا في بداية المقال.

– تمتع بروح معنوية عالية. كن بصحبة وصاحب الأشخاص المتفائلين الأكثر مرحا واللذين لديهم طاقة أيجابية واعمل على تنمية وتطوير هذه الطاقة المتفائلة الإيجابية داخلك.[divide]

5- لا تصدر أحكام سلبية على ذاتك وعلى الآخرين. عليك ان تعي كمية الطاقة التي تستهلكها في مراقبة نفسك ومراقبة أفعال الآخرين، وابحث عن المكانيات الفريدة والمتميزة والصفات الايجابية لدى الأفراد الذين تعجب بهم  ولديك علاقات جيدة معهم.[divide]

6- الوصول إلى النجاح فرصة لا تضيعها كن واثقاً من امكانية وصولك الى النجاح وصدقه بجد. طوّر واعمل على تنمية مهاراتك بشكل مستمر. وتذكر أن الفشل خطوة في مشوار النجاح وليس نهاية لمشوار والعبرة ان تقوم بعد الفشل وتتجه نحو النجاح بأمل وثقة.[divide]

7- التفكير الايجابي. هناك عدة صفات جيِّدة تملكها وانت تعرف ذلك، أعط نفسك حقها مثلما تنتقدها وتوقف عن جلد ذاتك فأنت بشر خاضع لقوانين البشرية فستخطأ ولو حرصت. دون ملاحظات حول المهارات التي تمتلكها وابحث في كيفية تنميتها وخذ خطوة.[divide]

8- وقت الاستراحة. خذ استراحة قصيرة حينما يحينالوقت الملائم وأعد شحن قدراتك باستمرار. لا مفر من مواجهة المشاكل التي تواجهك بتدرج، ولكن عليك ان تعي اخمية الراحة والاستراحة القصيرة من وقت لآخر. سستمكن من إنجاز  مخططكفلا تشعر بالضيق او القلق لكل شيء وقته. اجعل التنوع جزء لا يتجزء من حياتك؛ خطط لممارسة نشاطات مثيرة للاهتمام مثل رياضة جديدة أو تجربة حديثة عليك. اضف الإثارة إلى حياتك فلا تتوقع ان تأتي الاثارة وحدها اليك ولا تنظر ان يضيفها شخصاً ما.[divide]

9- ساعد الآخرين بطرق جديدة. ابحث واكتشف اي خدمات يمكنك أن تقدمها للآخرين  مثل التطوع لخدمة اجتماعية، المشاركة في نشاطات محلية، وغيرها من الأعمال الخيرية).[divide]

10- عند الحاجة اطلب المساعدة. لا عيب في ان تبحث عن مساعدة إذا صادفت او تعرضت لمشكلة ما، شارك الأشخاص الذين تثق بهم واطلب مساعدتهم خبرتهم إن امتلكوها.

تمت إعادة كتابة هذا الموضوع مع أمثلة لتسهيل الفهم للقارئء.
VPN Banner

عن د.محمد سرور

كاتب علمي منذ عام 2005, يهوى الكتابة العلمية وفي مجال الفضاء والطب والعلوم. هواياته المفضلة القراءة,الكتابة,الموسيقي,الانترنت,السفر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

4 × 4 =