الرئيسية - الرياضة - العمر و ممارسة الرياضة …
العمر و ممارسة الرياضة ...
العمر و ممارسة الرياضة ...

العمر و ممارسة الرياضة …

تعتبر الرياضة والحركة من أهم الممارسات التي ينصح بها الأطباء بممارستها بصفة منتظمة للحفاظ على الصحة وتجنب الأمراض المزمنة إلا أن نوع النشاط الرياضي يختلف حسب العمر نظراً لتراجع المردود الجسدي للفرد مع تقدم السن ومع ضرورة المواظبة على الرياضة لنتائجها الإيجابية.[clear]

القدرات الرياضية و العمر

  • من 18 إلى 30 سنة:إنه العمر الذي تكون فيه القدرات الجسدية خارقة وبالنسبة للأداء الرياضي فهو يبلغ أقصى مرد ودياته لذا فإنه من المنصوح ممارسة الرياضة بجميع اصنافها خلال هذا العمر إلا إذا وجدت موانع قاهرة.
  • من 30 إلى 45 سنة:بالنسبة للأشخاص اللذين لم يتعودوا على نشاط رياضي بصفة منتظمة فإن هذه الفترة تتميز بتراجع تناسق عمل العضلات ، أما بصفة عامة فإن قوة التحمل لذا الرياضيين تبقى ذو مردود طيب إلى حد سن الأربعين إلا أن بدايةً بمن هذه المرحلة ينبغي التخفيف من المجهود الرياضي ذو النسق المرتفع والمحافظة على نسق متوسط بصفة مستمرة.
  • من 45 إلى 65 سنة : يلحظ في هذا العمر تراجع في الإمكانيات البدنية بالنسبة لغير الرياضيين ولكن بدرجة أكثر تجلياً لغير الرياضيين ،من المنصوح خلال هذه المرحلة متابعة تمارين رياضية بهدف إختبار قوة التحمل والصيانة
  • ما بعد سن 65:
    من الملاحظ تراجع في اللياقة البدنية للإنسان ولكن هذا لا يمنع مواصلة ممارسة الرياضة في هذا العمر ولكن بإتباع التمارين المناسبة وبزيادة المراقبة.

الرياضة في سن ما بعد 40

  • إختيار الرياضة

بالنسبة للأشخاص الذين يرغبون في بداية ممارسة الرياضة في هذا العمر أو استئنافه عليكم ان يعلموا أن قدرات سن العشرين قد ولت لذا ينبغي لهم إتخاذ التدابير و الإحتياطات اللازمة لذا ينبغي عليك عزيزي القارئ أن تقتنع أن نمط ممارسة الرياضة ينبغي أن يكون تصاعدياً لذا بإمكانك في بادئ الأمر باسترجاع لياقتك وذلك باستعمال الدرجة الثابتة، تمارين الشد العضلي ،تمارين التجذيف أو الجري لمسافات طويلة بنسق ضعيف إلى متوسط ، كل هذه التمارين من شأنها أن تكون مقدمة للرياضات التالية المنصوح بها وهي: التنس ، السباحة، الغوص ، كرة القدم أو السلة أو اليد …

  • الفحوصات الواجب اتباعها

نظراً لحساسية هذا العمر فإنه من المنصوح المراقبة المستمرة لكل نشاط رياضي وإستشارة الأطباء المختصين والأخذ بعين الإعتبار بنصائحهم ، أول هذه الإختبارات هو تخطيط القلب في حالة نشاط ( الرياضي على دراجة ثابتة )، يمكن هذا الإختبار من قياس ضغط الدم ودراسة إمكانية الجلطات والعمل على تجنبها وذلك بإعتبار مدى تحمل عضلة القلب للنشاط الرياضي . في حالة حصول بعد الإلتهابات في المفاصل السفلية فإنه من المنصوح ممارسة الرياضة جلوساً مثل التجذيف ،ركوب الخيل ،الدراجة الهوائية… إذاً اعلم عزيزي القارئ أن لا شيء يمنع عنك ممارسة الرياضة مهما كان العمر الذي أنت فيه.

 

Faster WordPress Hosting

عن مخلص الحضري